عثمان بن جلون وعزيز اخنوش

مجلة فوربس تبرز في لائحتها مغربيان من بين 20 مليارديرا في أفريقيا

لا يوجد في أفريقيا سوى 20 ملياردير ، ومن المغرب عزيز أخنوش وعثمان بنجلون من بينهم. حيث أصدرت مجلة فوربس الأمريكية لائحة عام 2020 حول أغنى أغنياء إفريقيا والتي اظهرت ان ثمانية فقط من 54 دولة في أفريقيا هي موطن المليارديرات.

تتصدر كل من مصر وجنوب إفريقيا المجموعة بخمسة ملياردير في كل بلد ، تليها نيجيريا بأربعة ، والمغرب باثنتين. وواحد فقط في كل من الجزائر وأنغولا وتنزانيا وزيمبابوي.

بقيمة إجمالية بلغت 3.1 مليار دولار ، يملك أخنوش وبنجلون 86 دولارًا لكل مواطن من مواطني المغرب البالغ عددهم 35.74 مليون نسمة.

عزيز اخنوش

احتل أخنوش ، وزير الفلاحة المغربي ، المرتبة 15 في القائمة حيث بلغت ثروته الصافية 1.7 مليار دولار.

ثروة الوزير متنوعة لكن تتركز بشكل كبير في البترول والغاز والكيماويات ، بالنظر إلى دوره كرئيس تنفيذي لمجموعة أكوا.

أكوا هي مجموعة شركات بمليارات الدولارات تعمل بشكل رئيسي في صناعة النفط والغاز. ويرجع تاريخ تأسيس الشركة الى سنة 1932 من طرف والد عزيز اخنوش.

من بين الشركات التابعة للبنزين في مجموعة أكوا ، أفريكيا غاز ، المغرب أوكسيجين ، وأفريكيا إس إم دي سي. تعمل أكوا أيضًا في قطاعات الاتصالات والسياحة والفنادق والعقارات.

لكن عزيز اخنوش يضع نفسه دائما في مواقف محرجة واخرها رد فعل عنيف من طرف الشعب المغربي في عام 2019 بعد أن قال في ديسمبر إن على المغاربة “تأديب” الأشخاص الذين لايحترمون المملكة ومؤسساتها.

عثمان بن جلون

بن جلون ، 87 سنة ، هو أقدم ملياردير في القائمة ويحتل المرتبة السابعة عشرة في الثروة. الرئيس التنفيذي لبنك BMCE الإفريقي ورئيس مجموعة FinanceCom تقدر قيمتها الصافية بحوالي 1.4 مليار دولار.

BMCE هي واحدة من أكبر البنوك المغربية ولها فروع في أكثر من 20 دولة أفريقية ، بما في ذلك السنغال وكينيا والكونغو.

كما استحوذ بنجلون على حصة في شركة الاتصالات الفرنسية أورانج ، واحدة من ثلاث شركات اتصالات رائدة في المغرب.

يعتبر بنجلون على رأس مشروع برج محمد السادس الذي تبلغ تكلفته 500 مليون دولار ، ويطمح في جعل المغرب موطنًا لأطول مبنى في إفريقيا.