المصانع المغربية تنتج 10 مليون قناع يوميا

أعلن وزير الصناعة والتجارة المغربي مولاي حفيظ العلمي ان المغرب اصبح ينتج 10 ملايين وحدة قناع طبي يوميا ، مع 23 مصنعا تعمل ليلا ونهارا.

وقال العلمي خلال اجتماع في مجلس النواب يوم 11 مايو / أيار في مجلس النواب لمناقشة تأثير أزمة كوفيد 19 على الصناعة المغربية ، إن البلاد بدأت في تصدير جزء من الإنتاج المحلي بعد أن أصبحت كافية للطلب المحلي.

ولضمان استمرار المغرب في تلبية الطلب الوطني ، يوجد لدى البلاد مخزون استراتيجي لا يقل عن 50 مليون قناع.

وقال العلمي إن رغم أن الوزارة سمحت بتصدير أقنعة الوجه ، فإن عمليات التصدير ستعلق إذا لم يصل الإنتاج الوطني إلى الطلب في الأسواق الوطنية.

وينتج المغرب أيضًا مليوني قناع من القماش كل يوم ، ولكن بسبب الاحتياجات المحلية ، لن يتم تصدير هذا النوع من القناع.

وشدد العلمى على أن البلاد قد تقرر تصدير المعدات الطبية الواقية فقط بعد أن تحقق الاكتفاء الذاتى.

كما يحتفظ المغرب بالإيثانول ، وهو منتج أساسي لتصنيع المطهرات ، بمخزون كاف. وقال الوزير إن مصنع إنتاج الإيثانول المغربي الذي أعيد بناؤه في القنيطرة في منتصف مارس لضمان الاكتفاء الذاتي للإيثانول في البلاد يحقق هدفه.

وثم عرض العلمي نتائج برنامج “امتياز” الذي انطلق لتمويل المشاريع التي يمكن أن تساعد البلاد على الحد من انتشار كوفيد-19.

ومول البرنامج حتى الآن 34 مشروعًا مبتكرًا بميزانية إجمالية تبلغ 11.5 مليون درهم (1.15 مليون دولار) ، بما في ذلك 10 ملايين درهم (1 مليون دولار) للشركات متوسطة الحجم و 1.5 مليون درهم (150.000 دولار) للشركات الصغيرة. وحصلت هذه المشاريع على 17 شهادة ابتكار دولية.

وواصل العلمي أن وزارة الصناعة تعمل على مراقبة تنفيذ إجراءات السلامة في وحدات الإنتاج المغربية لتجنب تفشي كوفيد-19 .وقامت بالشراكة مع وزارات الداخلية والصحة والعمل ، بإجراء فحوصات لاكثر 1500 شركة.

وتراقب السلطات بشكل أساسي نظافة أماكن العمل والتهوية ، وتوفر المطهرات ، واستخدام الأقنعة ، ومراقبة درجات حرارة أجسام الموظفين.

وفي نهاية عرضه ، أشاد العلمي بالجهود المشتركة التي بذلها المغاربة خلال أزمة كوفيد-19 ، قائلاً إن الوباء أثبت أن المغرب قادر على التصنيع ولديه مهندسون وعمال ذوو مهارات عالية.