يوبي سوفت تكشف عن احداث لعبة أساسنز كريد فالهالا.

تقع أحداث أساسنز كريد فالهالا قرابة نهاية القرن التاسع، عندما كانت العشائر النوردية تغادر منازلها في اسكاندنافيا وتبحر نحو ممالك انجلترا. خلال تلك الفترة، ستلعب دور ’إيفور‘ وتقود عشيرتك نحو أرض جديدة بحثاً عن موطن جديد. بينما تغامر في Valhalla، ستقود فرق الإغارة الفتاكة، وتقاتل في معارك ضخمة، وتبني مستوطنات مزدهرة، كل ذلك في انجلترا خلال القرن التاسع.

للمزيد من التفاصيل عن هذه الفترة المعروفة في العصور المظلمة، تحدث المسؤول الاعلامي لدى ubisoft مع المؤرخ ’ثيري نويل‘، مستشار المحتوى الإلهامي لوحدة البحث التحريري للعبة Assassin’s Creed Valhalla.

عندما نستخدم كلمة “”فايكنغ،”” عن أي شعب نتكلم؟

ثيري نويل: سؤال ممتاز. عندما نقول “”فايكنغ”” نستخدمها بشكل عام. نعلم أن الكلمة في الغرب غالباً ما تعني الهمجيين والسارقين الذين دمروا المعابد في أرجاء غرب أوروبا، لكن في الحقيقة، الأمر أكثر تعقيداً من ذلك. مصطلح “”فايكنغ”” في الحقيقة يعني طبقة نخبة المجتمع النوردي. كانوا مجموعة معينة في الثقافة النوردية من التجار والمستكشفين والبحارة والمستوطنين وبالطبع الغزاة والنهاب.

تبدأ اللعبة عندما تغادر عشيرة ’إيفور‘ موطنها في النرويج. ما سبب مغادرتهم؟ ما الذي يحدث في تلك الأرجاء حينها؟

ثيري نويل: من الناحية التاريخية، هنالك الكثير من النقاش. حروب وخلافات عديدة ونقص في الموارد والأراضي. والجواب هو مزيج من كل ذلك. غادروا لأنهم أرادوا استكشاف أرض جديدة والعثور على موارد. في القرن التاسع، اكتشف الاسكندنافيون الأشرعة واتقنوا استعمالها. ساعدهم ذلك في السفر حول العالم. في نهاية الحقبة الرومانية، كان العالم منقسماً، وساعد الفايكنغ في ربطه مجدداً، لأنهم ذهبوا كل مكان.

تقع أحداث ألعاب Assassin’s Creed غالباً خلال حقبات تاريخية معروفة. لكن بالنسبة للعبة Valhalla فأحداثها تقع في العصور المظلمة والتي لا يعرف الكثير عنها. ما الذي يجعل هذه الحقبة بيئة مناسبة للعبة Assassin’s Creed؟

ثيري نويل: إنها فترة مثيرة للاهتمام. دعاها المؤرخون ’العصور المظلمة‘ لعدم توفر معلومات كافية مقارنة بالحقبات التاريخية الأخرى مثل مصر القديمة أو اليونان القديمة. قد تكون مظلمة، لكنها فترة انتقالية. عالم الرومان اختفى، والعصور الوسطى لم تحدث بعد. إنها فترة مثيرة للاهتمام عن إعادة بناء العالم الغربي، وإعادة إنشاء القيم والعادات والأوطان، ومزج الثقافات. إنها ليست مجرد فترة مليئة بالاشتباكات؛ إنها فترة مليئة بتبادل الثقافات بين الناس، وشعب الفايكنغ كان لهم دور أساسي في إعادة بناء العالم.

ما نوع العالم الذي سيسافر ’لإيفور‘ إليه؟ ما وضع إنجلترا في القرن التاسع؟

ثيري نويل: في ذلك الوقت، كانت إنجلترا مجتمعاً متعدد السلالات. كان الأنجلوسكسيون يهيمنون عليها، لكن كان هنالك البريطانيون، من سلالة الرومان، والعديد غيرهم. كانت أرضاً ثرية، لكنها كانت منقسمة، خاصة بين ممالك الأنجلوسكسونيون. كان ذلك أمراً مثيراً للاهتمام بالنسبة للفايكنغ، الذين استغلوا وضع إنجلترا الصعب.

نرى أحد ملوك تلك الممالك، أيلفريد، في العرض الجديد. من هو الملك أيلفريد؟

ثيري نويل: الملك أيلفريد كان شخصية مهمة في تاريخ إنجلترا. عندما بدأ الفايكنغ في غزو إنجلترا واستوطانها، انهارت الممالك الأنجلوسكسونية، واحدة تلو الأخرى. المملكة الوحيدة التي نجت هي ’وسيكس‘، وكانت تحت حكم الملك أيلفريد. لم تنجو فقط، بل تمكنت من ردع غزو الفايكنغ، وتمكنت من إعادة بناء إنجلترا الحديثة. إنه شخصية مهمة بالنسبة لنا.

يبدو أنه زمن مليء بالخلافات والمعارك تلعب دوراً كبيراً فيAssassin’s Creed وفي العرض. ما هو تأثير البحث التاريخي على تغييرات نظام القتال في Assassin’s Creed Valhalla؟

ثيري نويل: نعلم أن القتال في تلك الحقبة كان بدائياً؛ تعلمنا من أبحاثنا أن الفايكنغ كانوا محاربين جيدين. كانوا متمرسين باستخدام أنواع متعددة من الأسلحة؛ وكانوا يحملون سلاحين في نفس الوقت. وأيضاً استخدموا الدروع كأسلحة،وذلك هو سبب قدرتكم على حمل سلاحين في Assassin’s Creed Valhalla. هنالك تنوع واسع في نظام قتال الفايكنغ، وذلك ما نريد تقديمه للاعب. تعلمنا من الأبحاث أن لدى الفايكنغ استراتيجيات قتال مختلفة، وذلك هو سبب وجود الإغارات. أردنا ضمان وجود الإغارات وجعل اللاعبين يتحكمون بها.

نرى في العرض عادات وتقاليد الفايكنغ، ويتضمن ذلك آلهتهم. ما دور ذلك في اللعبة؟

ثيري نويل: لعبت الآلهة والخرافات دوراً كبيراً في حياة الشعب النوردي اليومية، عبر الاحتفالات والتقاليد والمعتقدات وتفسير العالم حولهم. كانت لديهم خرافات وكانوا يؤمنون بالطلائع، مثل ظهور الغراب الذي نراه في العرض. نرى تأثير ذلك في قصص الفايكنغ المشهورة.. مجتمع الفايكنغ وتقاليدهم وخرافاتهم تعتبر جزءاً أساسياً من عالم Assassin’s Creed Valhalla.

إحدى الأمور التي ستقوم بها فور وصولك إلى إنجلترا هي بناء مستوطنتك من أجل عشيرتك. إين ذلك في التاريخ؟

ثيري نويل: المستوطنات مهمة في مجتمع الفايكنغ. لم يكونوا فقط تجاراً ومستكشفين، بل بدأوا بناء مستوطنات في كل مكان. لدينا معلومات أثرية عن مستوطنات الفايكنغ في إنجلترا؛ عبر هذه المعلومات، تعلمنا أن المستوطنات كانت أساس مجتمعهم ومعيشتهم.

ذكرت أن الحقبة تدعى العصور المظلمة لأننا لا نعرف الكثير عنها مقارنة بالحقبات الأخرى. من أين نحصل على معلوماتنا؟

ثيري نويل: بعضها من علوم الآثار. والبعض الآخر من مصادر تاريخية من تلك الحقبة، من القصص والنصوص. لسوء الحظ، لم يخلف الفايكنغ الكثير من النصوص عن حياتهم، ذلك هو سبب سمعة الفايكنغ السلبية التي أخذناها من نصوص الرهبان وأحياناً من ضحايا غزوات الفايكنغ؛ وكما تتوقعون، تسبب ذلك بسمعة سيئة. كان لدينا أيضاً قصص وخرافات الفايكنغ، التي توارثتها الأجيال شفهياً عبر القرون حتى بدأوا بكتابتها.

خلال القرون الأخيرة، عندما درست بعض الدول تاريخها مثل إنجلترا، كان من المهم تخيل عدو فتاك ليتمكنوا من معرفة كيفية نهوض بلاد عبر التصدي للغزوات.