وزارة الطاقة: تكليف ONHYM بتشغيل خزانات مصفاة سمير

قال بيان صادر عن وزارة الطاقة والتعدين والبيئة إن حقوق تشغيل خزانات شركة تكرير النفط “سمير” عُهد بها إلى المكتب الوطني للهيدروكربونات والمعادن (ONHYM).

وقالت الوزارة “بناء على طلب الحكومة لتشغيل خزانات سمير في هذا الوضع الاستثنائي وبعد موافقة المحكمة التجارية ، تقرر منح الإذن لتشغيل خزاناتها لشركة ONHYM”.

ويأتي البيان في أعقاب تصريحات وزير الطاقة والمناجم والبيئة عزيز رباح أمام لجنة البنية التحتية والطاقة والتعدين والبيئة في مجلس النواب يوم الاثنين 1 يونيو. وتحدث رباح عن تأثير التقلبات في سوق الهيدروكربونات العالمية في السوق المحلية وسط وباء كوفيد-19.

وبالتالي فإن ONHYM ستقوم بإجراءات الإيجار وتجري جميع العمليات لتوريد وتخزين المنتجات البترولية فيما يتعلق بالاستغلال المؤقت لخزانات سمير ، وفقًا لقرار محكمة الدار البيضاء التجارية.

وأضافت الوزارة أن “هذه الإجراءات الاستثنائية والظرفية سيكون لها تأثير مفيد على الشركة وقطاع الهيدروكربونات وتزويد السوق الوطنية”.

وخلال اجتماع يوم الاثنين قدم الوزير عرضا عن الوضع الحالي لسوق البترول العالمية وانعكاساته على السوق الوطنية. وشدد على أن وزارته اتخذت العديد من الإجراءات الاستباقية خلال أزمة كوفيد-19 لضمان “الإمداد المنتظم والمستمر” للمنتجات البترولية للسوق الوطنية.

وأشار أيضا إلى أن المغرب يستورد النفط بسعر 3 درهم (0.30 دولار) للتر ، وهو ما يمثل 30٪ من سعر البيع النهائي. وأكد أن هذا المبلغ يضاف إلى تكاليف الاستيراد على مستوى الموانئ المغربية وتكاليف التخزين والنقل وتكاليف التوزيع والبيع على مستوى محطات توزيع الخدمات والرسوم والتكاليف الضريبية ، بالإضافة إلى هامش الربح في كل مرحلة حتى يتم عرضها للبيع في محطات الوقود.

وفيما يتعلق بمصير مصفاة سمير التي أوقفت أنشطتها منذ أغسطس 2015 ، أوضح الوزير أن الملف ” بيد القضاء”. وقضت لصالح الحكومة المغربية باستخدام خزانات مصفاة سمير في 14 مايو بعد أن قدمت الحكومة الطلب في 12 مايو.