رئيس شركة تويوتا يعلن عن عدم تحمسه للسيارات الكهربائية.

انتقد رئيس شركة تويوتا ما وصفه بالضجيج المفرط حول السيارات الكهربائية، قائلاً إن المناصرين فشلوا في النظر في الكربون المنبعث من توليد الكهرباء وتكاليف التحول نحوا اسيارات الكهربائية.

وقال رئيس تويوتا أكيو تويودا، إن الكهرباء ستنفد في اليابان في الصيف إذا كانت جميع السيارات تعمل بالطاقة الكهربائية.

ويقول إن البنية التحتية اللازمة لدعم أسطول يتكون بالكامل من المركبات الكهربائية ستكلف اليابان ما بين 14 تريليون ين ياباني و 37 تريليون ين ياباني ، أي ما يعادل 135 مليار دولار إلى 358 مليار دولار.

وصرح السيد تويودا يوم الخميس في مؤتمر صحفي نهاية العام بصفته رئيس جمعية مصنعي السيارات اليابانية.”عندما يقول السياسيون ، دعونا نتخلص من جميع السيارات التي تستخدم البنزين ، هل يفهمون هذا؟”

وقال إنه إذا كانت اليابان متسرعة للغاية في حظر السيارات التي تعمل بالبنزين ، فإن “نموذج الأعمال الحالي لصناعة السيارات سوف ينهار”. مما يتسبب في فقدان ملايين الوظائف.

حظر بيع سيارات البنزين بحلول 2035

ذكرت تقارير إخبارية محلية في أوائل ديسمبر / كانون الأول أن الحكومة اليابانية كانت على وشك الإعلان عن حظر بيع السيارات الجديدة التي تعمل بالبنزين اعتبارًا من عام 2035. بينما ستظل تسمح للسيارات الهجينة التي تعمل بالغاز والكهرباء. مثل هذا الحظر ستطبقه ولاية كاليفورنيا ودول مثل المملكة المتحدة.

لكن لم يأت أي إعلان رسمي وسط مقاومة لوبي الصناعة. وقال مسؤولون بوزارة الاقتصاد والتجارة والصناعة إنهم لم يتخذوا قرارا بشأن مستقبل سيارات البنزين.

وتفوقت شركة تسلا المصنعة للسيارات الكهربائية على تويوتا هذا العام باعتبارها صانع السيارات الأكثر قيمة في العالم من حيث القيمة السوقية.

وقال تويودا إن المركبات الكهربائية في بلد مثل اليابان تحصل على معظم احتياجاتها من الكهرباء من حرق الفحم والغاز الطبيعي ، وهو شيء لا يساعد البيئة. وقال: “كلما زاد عدد المركبات الكهربائية التي نبنيها ، كلما كان ثاني أكسيد الكربون أسوأ”.

قال إنه يخشى أن تجعل اللوائح الحكومية السيارات “زهرة على قمة عالية” – بعيدًا عن متناول الشخص العادي.

ومع طرازات مثل بريوس ، تعتبر تويوتا رائدة في السيارات الهجينة ، التي تجمع بين محرك بنزين ومحرك كهربائي ويمكن إعادة التزود بالوقود في محطات الوقود التقليدية.

بين سطور تصريحات رئيس تويوتا

وبهذه التصريحات يتم استنتاج ان مجلس ادارة تويوتا ليس متحمس كثيرا للسيارات الكهربائية.

رغم اعلانه سابقا عن تطويره لبطاريات الحالة الصلبة ونموذج سيارة كهربائية لمنافسة المتواجدين في الساحة، وربما هي استراتيجية ليس للسيطرة على سوق السيارات الكهربائية بقدر ماهو رسالة احباط لاي شركة ناشئة دخول هذا المجال ،وهي استراتيجية ليس لتوقيف انتشار السيارات الكهربائية ولكن لتأخير ماهو تحصيل حاصل لاطول مدة لما فيه من فائدة صناعة محركات الاحتراق الداخلي.