الكشف عن محطة شحن سيارات كهربائية مغربية الصنع.

قدم وزير الصناعة والتجارة والاقتصاد الأخضر والرقمي مولاي حفيظ العلمي أول محطة شحن ذكية للسيارات الكهربائية 100٪ مغربية الصنع.

وعرض الوزير التكنولوجيا الجديدة بحضور مدير عام معهد بحوث الطاقة الشمسية والطاقات المتجددة بدر إيكين في مقر الوزارة بالرباط.

قدم العلمي المشروع كتكنولوجيا مغربية جديدة ومبتكرة ، كجزء من الابتكارات الإلكترونية التي بدأت تحتل مكانة مهمة في قطاع السيارات.

وقال العلمي إن مشروع “iSmart” هو أيضًا جزء من مشاركة المغرب الملتزمة منذ فترة طويلة في قطاع السيارات ومسؤوليته في الحفاظ على تطوير القطاع الذي يتجه “بشكل كامل وتدريجي وبطء ولكن بثبات نحو الطاقة المتجددة”. وأضاف أن الابتكارات الإلكترونية في هذا القطاع هي من الأولويات.

صرح بدر إيكين أن تجميع مشروع “iSmart” المعتمد سيتم في بن جرير. ومن المقرر أن تنتج 5000 محطة شحن ذكية سنويًا بحلول عام 2022 ، بهدف تقليل انبعاثات ثاني أكسيد الكربون في قطاع النقل.

جهاز شحن السيارات ismart

محطة شحن السيارات الكهربائية هي الأولى من نوعها التي طورها المبتكرون والمصنعون المغربيون وإنتاجها محليًا بنسبة 100٪.

وطالبت الشركات المصنعة للسيارات في مجمع Green Energy Park تطوير المشروع . قامت جامعة محمد السادس للفنون التطبيقية بالاشتراك مع IRESEN بإنشاء منصة أبحاث Green Energy Park.

وفقًا لـ ايكن ، ستحتوي محطة الشحن “iSmart” على العديد من الإعدادات المتقدمة بما في ذلك التقاط ثاني أكسيد الكربون الذي يوفر معلومات حول التلوث في مناطق معينة. يمكنه أيضًا الاتصال بشبكة 4G وعرض المعلومات والإعلانات. كما طور مهندسو المشروع منصة تسمح بمراقبة وإدارة المحطات في كل مدينة.

كما عرض العلمى وإيكين اللونين الأسود والرمادي المستقبلي والأنيق للمحطة الذكية ، بالإضافة إلى كيفية عمل وظيفة الشحن. حيث يربط كابل السيارة الكهربائية بالمحطة الذكية ويمكنه شحن سيارة صغيرة الحجم في 30 دقيقة.

اختراع رشيد اليزمي

هذا العام ، انتهز المغرب الفرصة أيضًا للنظر في اعتماد اختراع العالم المغربي رشيد اليازمي لتكنولوجيا البطاريات الجديدة لشحن السيارات الكهربائية. ويعتبر الاختراع أكثر فاعلية بكثير من محطة الشحن السريع للسيارات الكهربائية لشركة Vivo Energy Maroc ، والتي تشحن بطارية السيارة بنسبة 80٪ فقط في ساعة واحدة مقارنة ببطارية اليزمي التي يمكنها شحن السيارة في أقل من 20 دقيقة.

كما قرر المغرب استخدام نسخة معدلة من السيارة الكهربائية “225 Citroen Ami” خصيصًا لشبكة توزيع بريد المغرب للطرود البريدية عبر المغرب. حيث وقعت مجموعة الخدمات البريدية المغربية وشركة تصنيع السيارات العالمية PSA اتفاقية لتطوير السيارة الكهربائية في أكتوبر الماضي.

المشاركة المغربية المستمرة في قطاع السيارات من خلال المشاريع المبتكرة يمكن أن تقود البلاد لتكون رائدة في مجال السيارات والطاقة الخضراء.