صورة لشعار بنك EBRD

بنك الاتحاد الأوروبي يقرض بنكًا إسبانيًا بقيمة 15 مليون يورو لدعم الشركات الصغيرة في المغرب.

قدم البنك الأوروبي للإنشاء والتعمير قرضاً بقيمة 165 مليون درهم (15 مليون يورو) إلى بانكو ساباديل بالدار البيضاء للمساعدة في تمويل المشاريع الصغيرة ومتوسطة الحجم في المغرب.

و حسب ما أوردته وكالة المغرب العربي للأنباء فقد وقع كلا البنكين اتفاقا للحصول على القرض في 19 ديسمبر ، مما سمح ل بانكو ساباديل بتمويل المشاريع الصغيرة والمتوسطة .

وقد تأسس فرع بانكو ساباديل بالدار البيضاء في عام 2009 ليكون الفرع المغربي لرابع أكبر مجموعة مصرفية في إسبانيا ،( Banco Sabadell ).

وأضافت وكالة الأنباء أن الاتفاق “يتماشى مع الروابط الاقتصادية القوية بين البنك الأوروبي للإنشاء والتعمير والمغرب وإسبانيا ، مع وجود شبكة كثيفة تضم أكثر من 600 شركة إسبانية في المملكة بما يقرب من 4.5 مليار يورو من الاستثمارات “.

وكعضو مؤسس في البنك الأوروبي للإنشاء والتعمير ، أصبح المغرب دولة عمليات منذ سنة 2012. حيث استثمر البنك حوالي 2 مليار يورو في المغرب من خلال 60 مشروعًا.

وتلقى المغرب عدة قروض في الآونة الأخيرة من مؤسسات دولية مختلفة ، بما في ذلك بنك التنمية الأفريقي (AfDB) والبنك الدولي وبنك الاستثمار الأوروبي.

وفي وقت سابق من هذا الشهر ، تعهد البنك الدولي بإقراض المغرب 275 مليون دولار كقرض لسياسة تطوير إدارة مخاطر الكوارث.

ووافق بنك التنمية الأفريقي (AfDB) في 28 نوفمبر على اعتماد ائتماني بقيمة 100 مليون يورو لصندوق المعدات البلدية (FEC) لتمويل مشاريع جديدة للاستثمار والمرافق في المغرب. ووافق بنك الاستثمار الأوروبي أيضًا على تمويل إجمالي قدره 401.5 مليون يورو لتطوير مشاريع الطاقة المتجددة.

وتثير القروض تساؤلات حول الدين الخارجي العام للمغرب وما اذا كان سيثقل كاهل تنميته الاقتصادية مع ارتفاع تكلفة مدفوعات الفائدة، وهو الشيء الذي حذر منه العديد من كبار المصرفيين والمسؤولين في المغرب .

وفي العام الماضي ، قال محافظ البنك المركزي ، عبد اللطيف الجواهري ، إنه يتوقع أن يرتفع الدين الخارجي إلى 16.6 ٪ من الناتج المحلي الإجمالي للمغرب في عام 2019 ، بعد أن كان 13.8 ٪ من الناتج المحلي الإجمالي في عام 2018، حيث يوضح موقع قاعدة البيانات العالمية CEIC أن الدين الخارجي للمغرب بلغ 51.3 مليار دولار في مارس 2019.