بنك الإمارات دبي الوطني يدعم دائرة المالية بدبي في استراتيجية رقمنة معاملاتها عبر قسم خدمات المعاملات المصرفية

أعلن بنك الإمارات دبي الوطني، المجموعة المصرفية الرائدة في المنطقة، عن استكمال تطبيق حل مبتكر للمدفوعات الرقمية في دائرة المالية بدبي بنجاح، من شأنه تحقيق الدمج الكامل لكافة عمليات المدفوعات وفقاً لمعيار من مضيف إلى مضيف (H2H) عبر حل المنصة المصرفية “سمارت بيزنس كونكت” الذي يوفره البنك.

تولى قسم خدمات المعاملات المصرفية في بنك الإمارات دبي الوطني تنفيذ الحل، ومن شأنه ضمان عمليات سلاسة وأمن المراسلات بين الطرفين على صعيد العمليات المصرفية اليومية، وبالتالي مساعدة دائرة المالية لتوفير الوقت والتكاليف والموارد. وستوفر المنظومة بيانات مباشرة حول المعاملات للطرفين، لتسهم بذلك في توفير كميات كبيرة من الورق سنوياً، تماشياً مع استراتيجية دبي للمعاملات اللاورقية 2021.

وتدعم منصة “سمارت بيزنس كونكت” من بنك الإمارات دبي الوطني إجراء أعداد كبيرة من المعاملات عبر تبادل البيانات بموثوقية، وتوفر البيانات لعمليات التسوية وفقاً للمعايير القياسية السائدة في القطاع. ومن خلال المنصة، سيكون بمقدور دائرة المالية تنفيذ المدفوعات الصادرة بأسلوب مؤتمت وآمن من خلال النقل المتزامن لبيانات الدفع والموافقات.

وفي هذا السياق، قال جمال حامد المري المدير التنفيذي لقطاع الحسابات المركزية في دائرة المالية: “تماشياً مع رؤية القيادة الرشيدة والرامية إلى تحويل حكومة دبي إلى نموذج ذكي بالكامل، قطعت دائرة المالية شوطاً طويلاً في مساعيها لتحقيق الربط الإلكتروني الكامل مع البنوك، وذلك في إطار استراتيجية دبي للمعاملات اللاورقية 2021 التي أطلقها سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي. ويأتي تعاوننا المثمر مع بنك الإمارات دبي الوطني بهدف تقليص الأعباء وحجم العمل على الموظفين، وتحقيق الوفر في الموارد المالية والحد من النفايات الورقية، إضافة إلى تعزيز الأمان وسرعة الإنجاز. ونحن حريصون على مواصلة البحث في سبل تطوير علاقتنا مع البنك في المستقبل”.

من جانبه، قال أحمد القاسم، نائب الرئيس التنفيذي، مدير عام الأعمال المصرفية التجارية في بنك الإمارات دبي الوطني: “لطالما كان بنك الإمارات دبي الوطني سباقاً إلى طرح التقنيات التي تساعد العملاء على رقمنة إجراءاتهم والارتقاء بكفاءة عملياتهم اليومية، وبالتالي إضافة المزيد من السلاسة والسرعة والأمان على الاعمال المصرفية. وقد سررنا بدعم دائرة المالية في هذا المشروع الحيوي الذي يعكس التزامنا الراسخ بدعم أجندة دبي الذكية للاقتصاد اللاورقي، ويتطلع بنك الإمارات دبي الوطني قدماً إلى مزيد من فرص التعاون المثمرة مستقبلاً مع العملاء من القطاعين العام والخاص لترجمة رؤيتهم الرقمية إلى حقيقة على أرض الواقع”.

المصدر